قصة نجاحي مهدي خلف الجنابي

مهدي خلف الجنابي - 1/1/2017

عرض عليَّ فرصة العمل مع شركة DXN الاستاذ محمد الدليمي أبو صهيب، وكان يدعوني للعمل لفترة تجاوزت 9 أشهر.

لم أدرك أهمية الفرصة حينها، لكنه لم يمل من متابعتي؛ حتى جاءت اللحظة التي غيرت حياتي، وكانت من الجوانب التي تحول دون استجابتي لدعوة الأستاذ محمد هو بعض الظروف الصعبة.
 
وكعادته بعد أن جدد لي الدعوة لحضور اللقاء التعريفي والبرنامج التدريبي في أحد فنادق عمان (ريو الاردن) حيث إن الأستاذ محمد الدليمي رأى من المناسب أن يجمعني مع كوكبة من النجاحين والأساتذة الكبار في DXN   وكان منهم المدرب الأستاذ المهندس محمود المصري مسؤول التدريب العربي في المركز الإقليمي في دبي، ورئيس شعبة المعايرة والمقاييس في بلدية دبي سابقاً، وكان ذلك في الشهر السابع من عام 2016، وكانت المحاضرة رائعة جداً وشرح فيها الأستاذ محمود طبيعة العمل بأسلوب سهل جداً، مما أشعل الحماس لدا الحاضرين، وجعلهم أكثر اندماجا مع عرض الاستاذ محمود، ومن جميل ما ذكره في ختام المحاضرة سؤال كان يدور موضوعه عن: كم ممكن أن تدعوا أشخاصاً لهذا العمل باستطاعتك؟
 
بعد هذا الشرح رفعت يدي مباشرة مع الجمهور الغفير الذي أغلبهم قد بدء فعلياً بالعمل، وكنت أتوقع حينها باستطاعتي دعوت 4 أشخاص كأعلى حد في الشهر؛ لكن بفضل الله أكرمني الله إني استطعت أن أضم لمجموعتي أكثر من العدد المتوقع لأني عزمت على نفسي أن استغل هذه الفرصة لتطوير حياتي ومستقبلي وأولادي خصوصاً أنني تجاوزت العقد الخامس من العمر.
 
وفعلاً بفضل الله وسجلت بتاريخ 3/8/2016، وحصلت على العضوية الدولية برقم 148001555، ثم قمت باستخدام المكملات وتجربتها على نفسي، وزوجتي حيت كنا نعاني من القولون وتقرحات المعدة، وكذلك زوجتي كانت تعاني زيادة في إفراز الغدة الدرقية، والسكر، والضغط وخلال فترة وجيزة شعرنا بالفرق الكبير ولله الحمد انا وزوجتي.
 
فأول ما بدأت به هو أهل بيتي ثم المعارف ثم الاصدقاء في الداخل والخارج فأتكلم مع كل من يقف في طريقي أو من قائمة الأسماء.
 
ومن الجدير بالذكر ان عملنا هو خير، وهو أيضاً قريب من كل مستلزماتنا اليومية، وإن الكل ممكن يعمل به الكبير أو الصغير فوق سن 18 سنة، وحتى ربة المنزل، أو من أكمل الدراسة، أو من لم يدرس لكل فئات المجتمع بدون استثناء.
وأحب أشير إلى شيء مهم جداً هو أنني كنت لا انزعج أبدأً ممن يرفض فكرة العمل مع DXN لأني أشعر بأنني ابرئت ذمتي أمام الله كوني بلغته بهذا الخير، ونصحت له، ولصحته وصحة أهله.
 
أما المكافآت أو العمولات التي تصرف من الشركة لأعضائها، فهي ليست لضم الأعضاء بل من أرباح الشركة الخاصة بالمشتريات التي يقوم بها الأعضاء الذين هم اصلا مستهلكون ومسوقون بالفطرة. 
بهذا الفهم انطلقت، وأصبحت أحضر نشاطات الشركة وخصوصاً ما يقوم به راعي مجموعتنا المجتهد الأستاذ محمد الدليمي، وخططنا للخروج إلى محافظات خارج العاصمة عمان، للحصول على معلومة جديدة مما يذكر في المحاضرات أو الدورات والأنشطة المقامة هناك.
بهذه الجهود وبهذا التخطيط أصبح فريقنا من الفرق النشطة والقوية في الأردن من خلال التنسيق مع باقي الفرق العمل وازدهرت وكثرت الدورات والتدريبات والمحاضرات لتوضيح وفهم أهمية العمل، وما زلنا نتعلم 
ونُعلم فريقنا، وسنستمر فهدفي الثاني هو ليس الوصول إلى النجم الياقوتي أو الماسي؛ بل إن كتب لنا الله من العمر بقية وضعت بين عيني رتبة السفير الملكي بإذن الله.
واني أقدم النصيحة للمتأخرين عن نيل رتبة وكيل النجم بأن يجدوا ويجتهدوا ويعززوا فرص النجاح 
أخوكم: مهدي خلف الجنابي.

MAHDI KHALAF SALIH
ID DXN: 148001555 
Status:  SA
HP: +962790632813
 

Share |

DXN